بنتلي تكشف اخيراً عن الجيل الجديد من سيارتها كونتيننتال GT

كشفت اليوم شركة بنتلي عن الجيل الثالث والجديد بالكامل من سيارتها الكوبيه الرياضية الفاخرة كونتيننتال GT التي خضعت لعملية تغير شاملة طالت تصميمها الخارجي والداخلي، بنية جسمها المبينة على قاعدة الجيل الأخير من ابنة عمها الألمانية بورشه باناميرا، وصولاً إلى تجهيزاتها الميكانيكية التي يبقى أساسها محرك W12 الشهير من الصانع البريطاني مع شاحني توربو.

لناحية التصميم الخارجي، تحتفظ كونتيننتال GT بالأناقة الكلاسيكية التي جعلت من سابقتها سيارة محبوبة للغاية، فإن شكل الطراز الجديد يتميّز بمزيد من الإبداع المصقول وهو محدَّد بدقّة أكثر ويستلهم الكثير من إبداعاته من السيارة الاختباريةEXP 10 Speed 6  التي لقيَت حفاوة كبيرة. ويُسهم جسم السيارة الجديد كلياً والمواد الحديثة في تقليل الوزن بما يزيد عن 80 كيلوغراماً مقارنة بسيارة كونتيننتال W12 السابقة.

التصميم الخارجي

تم تصنيع السطح الخارجي للجيل الجديد من كونتيننتال من الألومنيوم باستخدام تقنية التشكيل الفائق (Super Formed technology)، وهي تقنية دقيقة تستخدم الألومنيوم المُسخَّن حتى درجة حرارة 500 مئوية وقد سبق استخدامها في تصنيع رفارف سيارات بنتلي في السابق. وتسمح هذه الطريقة للمصمّمين بإنجاز خطوط هيكلية للجسم أكثر تعقيداً وحادة القسمات وبنية عضلية جانبية أكثر عمقاً ومصقولة بإبداع.

يتسم القطاع الجانبي لـ كونتيننتال GT بأنه أطول وأكثر انخفاضاً ويعود السبب في ذلك بشكل جزئي إلى وضعية العجلات الأمامية التي تقدّمت للأمام لمسافة إضافية بمقدار 135 ملم، وهو ما سمح بدوره بتمديد غطاء المحرّك وخفض مستوى ارتفاع مقدّمة السيارة.

وتمثّل خلفية السيارة خروجاً بارزاً عن النمط التصميمي التقليدي، حيث أصبحت الأضواء الخلفية الآن مصمَّمة على هيئة أشكال بيضاوية، مما يعكس ظلال مواسير العادم الخلفية الموجودة تحتها.

تستخدم مجموعة الأضواء في كونتيننتال GT أحدث تقنيات مصفوفة مصابيح LED (LED Matrix)، لكن تصميم المصابيح الأمامية هو ما أكسبها فعلياً تميّزاً وتفرّداً. فالأسطح الداخلية مستوحاة من شكل أرقى الأكواب الزجاجية كريستالية القطع، وهي تتسم بالشفافية مع حواف واضحة المعالم تلتقط الضوء المشع عليها كحجر الماس.

كذلك يمكن الحصول على بنتلي كونتيننتال GT الجديدة مع عدة خيارات من العجلات، قياس 21 و22 إنش.

مقصورة الركاب

تتميز مقصورة بنتلي كونتيننتال GT الجديدة كلياً كما هو متوقع، بجودة المواد العالية المستخدمة في ارجاء هذه المقصورة العصرية القادرة على استعاب أربعة ركاب كما جرت العادة مع الأجيال السابقة منها. من أبرز المواد المستخدمة داخل كونتيننتال GT الجديدة إلى جانب الجلود الطبيعية العالية الجودة، القشور الخشبية النادرة المستخرَجة من مصادر مستدامة، بما في ذلك قشرة خشب السنط، أحدث قشرة خشبية من بنتلي والتفاصيل الكرومية المصقولة يدوياً. ولأول مرّة تُقدَّم خيارات القشرة الخشبية المزدوجة الفريدة. ويجري استخدام أكثر من 10 أمتار مربّعة من الخشب في كل سيارة كونتيننتال GT، ويستغرق ابتكار وتركيب التجهيزات الخشبية يدوياً تسع ساعات.

كذلك عملت بنتلي على تزويد كونتيننتال GT الجديدة بأحدث وسائل الترفيه والمعلوماتية. فعند الضغط على زر تشغيل المحرّك، تنزلق القشرة الخشبية الموجودة في منتصف لوحة القيادة بهدوء إلى الأمام ثم تدور لتكشف عن أكبر شاشة لمسية على الإطلاق من بنتلي، ألا وهي وحدة عرض الوسائط المتعدّدة MMI الرقمية مقاس 12.3 إنش بجودة شاشات الرتينا، وهي مصمَّمة بأناقة من قِبَل بنتلي مع شاشة رئيسية قابلة للتهيئة من قبل مالك السيارة وثلاث نوافذ قادرة على عرض الوظائف المفضّلة لدى السائق، وعلى سبيل المثال لا الحصر الملاحة والوسائط والهاتف.

التجهيزات الميكانيكية والأداء

لا يزال القبل النابض لسيارة كونتيننتال GT هو عبار عن محرك مؤلف من 12 أسطوانة على شكل W مع شاحني توربو قادر على توليد قوة 635 حصان عند 6000 دورة في الدقيقة مع عزم دوران يبلغ 900 نيوتن متر متوفر ما بين 1350 و4500 دورة في الدقيقة. وتنتقل قوة هذا المحرك الجبار إلى العجلات الأربعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية مؤلفة من 8 نسب مطورة عن تلك المتوفرة على الجيل السابق لناحية سرعة تعشيق النسب وسلاستها.

اما فيما يخص التأدية، تستطيع بنتلي كونتيننتال GT البالغ وزنها 2244 كلغ الانطلاق من صفر إلى 100 كلم/ساعة في خلال 3.7 ثواني بينما تبلغ سرعتها القصوى 333 كلم/ساعة.

كذلك تم العمل على تزويد كونتيننتال GT الجديدة بنظام تعليق متطور مع تحكم الكتروني بنسبة ميلان جسم السيارة لإعطاء هذه الكوبية الكبيرة دينامية قيادة أفضل.

وتتميّز المكابح، كالعادة دوماً في كونتيننتال GT، بأنها أكبر على المحور الأمامي، مع زيادة في الحجم بمقدار 15 ملم لتصل إلى 420 ملم بحيث تتناسب مع كفاءة الأداء المُحسَّنة.