تجربة: لامبورغيني هوراكان بيرفورمانتي … الثور المشاكس

كشفت شركة لامبورغيني في معرض جنيف الاخير النقاب عن سيارتها هوراكان بيرفورمانتي، التي تجمع بين التقنيات خفيفة الوزن، وديناميكيات الهواء الفعالة بالإضافة إلى التوجيه الهوائي، وتكوين جديد للشاسي، ونظام الدفع الرباعي الكامل وتحسين اخرى.  وتعد هوراكان بيرفورمانتي نتاج ابتكارات لامبورغيني، التي كانت ثمرتها سيارة رياضية توازن بين تحقيق أفضل أزمنة سباق على الحلبة وبين القيادة الديناميكية على الطريق. وفي 5 أكتوبر 2016، سجلت هوراكان بيرفورمانتي رقماً قياسياً جديداً لسيارة إنتاج بلغ 6:52.01 دقائق على حلبة نوربورغرينغ الالمانية. اليوم نحن في إيطاليا لاختبار مولودة لامبورغيني الجديدة التي سببت الكثير من القلق والبلبلة في عالم السيارات الرياضية إلى حد يمكن إطلاق عليها لقب الثور المشاكس. تجربتنا تضمنت قيادة على حلبة إيمولا الأسطورية وعلى الطرقات العامة المحيطة بها لنعود اليكم بالتقرير التالي.

من إيطاليا – تجربة فادي كالاسينا

الهندسة خفيفة الوزن

بدن هوراكان بيرفورمانتي المستند إلى هيكل هجين من الألومنيوم وألياف الكربون، أنتج من الألومنيوم بالإضافة إلى استخدامه بشكل كبير لتكنولوجيا لامبورغيني للمواد المركبة المشكلة بالكبس. فمن خلال استخدام ألياف الكربون المقطعة في مادة راتنجية، تتيح تقنية المواد المركبة المشكلة بالكبس إنتاج أشكال هندسية معقدة خفيفة الوزن تفوق ما يمكن إنتاجه بالمواد المركبة التقليدية المصنوعة من ألياف الكربون، مع الحفاظ في ذات الوقت على الصلابة المثلى.

وتضم بيرفورمانتي المواد المركبة المشكلة بالكبس في مكوناتها الهيكلية مثل الجناحين الأمامي والخلفي، وغطاء المحرك، والصادم الخلفي، والناشر الهوائي، مما يسهم في خفض وزن السيارة بمقدار 40 كلغ بالمقارنة مع طراز هوراكان القياسي.

 ديناميكيات الهواء الفعالة

تحمل هوراكان بيرفورمانتي البصمة الوراثية لسيارات لامبورغيني، بتصميمها الذي لا تخطئه العين الذي يشي بالغرض الذي من أجله صنعت السيارة والتكنولوجيات التي تتضمنها ويبرزها، والذي يجعل منها بحق قطعة فنية تكنولوجية.

وتعتمد هذه الايطالية الخارقة تقنية Aerodinamica Lamborghini Attiva (ALA)، وكلمة ALA تعني في اللغة الإيطالية أيضاً الجناح. ونظام الديناميكيات الهوائية الفعالة الذي طورته لامبورغيني من أجل سيارة هوراكان بيرفورمانتي والمسجل ببراءة اختراع، يوفر تنويعاً فعالاً للحمل الهوائي لإنتاج قوة سفلية مرتفعة أو مقاومة منخفضة.

ويندمج النظام بشكل تام في السيارة من حيث التصميم والوزن والأداء. فالجناح الأمامي يدمج المحرك الكهربائي لنظام ALA الأمامي، المبيت في هيكل من الكربون المشكل بالكبس مع الألسنة النشطة الموجودة أعلى السطح الخارجي. وصمم الغطاء الخلفي حول أنابيب الهواء حتى الجناح الخلفي وكذلك أعمدة الجناح.

ويتحكم نظام Lamborghini Piattaforma Inerziale (LPI) في جميع أنظمة السيارة الإلكترونية في ’الوقت الفعلي‘ ويتكامل مثالياً مع نظام ALA، ويقوم بتفعيل ألسنة نظام ALA في أقل من 500 مللي ثانية لضمان أفضل إعداد لديناميكيات الهواء في السيارة في جميع ظروف القيادة.

وعند توقف نظام ALA عن العمل، تغلق الألسنة الفعالة داخل الجناح الأمامي، مما يولد القوة السفلية العالية المطلوبة في حالات الانعطاف بسرعة عالية والكبح الكامل. وعند تحويل ALA إلى حالة العمل تنفتح الألسنة الأمامية بفعل المحرك الكهربائي الأمامي، مما يحد من ضغط الهواء على الجناح الأمامي ويوجه تدفق الهواء عبر قناة داخلية ومن خلال الجانب السفلي للسيارة المشكل تشكيلاً خاصاً. ويقلل هذا بشكل كبير من المقاومة ويحقق الظروف المثلى لأقصى تسارع وبلوغ السرعة القصوى.

وفي الجزء الخلفي، تم تركيب أنابيب بيرفورمانتي الأربع تحت الغطاء الخلفي. ويبقى الأنبوبان المركزيان مفتوحان دائماً للسماح بتهوية الغطاء السفلي وتبريد العادم، بينما يتصل الأنبوبان الخارجيان بالقنوات الداخلية للجناح الخلفي. ويتحكم بتدفق الهواء خلال قنوات الجناح الخلفي لسانان كهربائيان. ويعد النظام بكامله أخف وزناً من النظام الهيدروليكي التقليدي بنسبة 80%.

وعندما يكون نظام ALA متوقفاً عن العمل تغلق الألسنة الخلفية مما يسمح للجناح الخلفي بالعمل كجناح خلفي تقليدي. ويتم تعزيز الثبات عند الانعطاف بسرعة عالية والكبح الكامل من خلال توفير قوة سفلية رأسية قصوى؛ 750% أكبر من هوراكان كوبيه.

ويقوم نظام LPI بتشغيل ALA في ظروف الضغط الشديد على دواسة الوقود، فيفتح الألسنة الخلفية للسماح بتدفق الهواء من خلال القنوات الداخلية للجناح الخلفي ويوجه تدفق الهواء عبر النتوءات الموجودة في أسفل الجناح. ويقلل هذا من المقاومة ويحقق أقصى تسارع للسيارة وإمكانيات الوصول إلى السرعة القصوى.

وبالإضافة إلى هذا، تنقسم قناة الهواء الداخلية للجناح إلى اليمين واليسار، مما يسمح بالتوجيه الهوائي في حالات الانعطاف بسرعة عالية. فعلى حسب اتجاه الدوران، يرسل نظام LPI التعليمات إلى نظام ALA بحيث يعمل إما على الجانب الأيمن أو الأيسر للجناح، ليزيد القوة السفلية والجر على العجلة الداخلية، ويضاد نقل الحمل في حالات التمايل.

التصميم الداخلي

يذكر التصميم الداخلي سائق هوراكان بيرفورمانتي بخفة وزنها وغرضها الديناميكي الهوائي. ففتحات التهوية، والأذرع، ومقابض الأبواب والكونسول الأوسط مصنوعة من المواد المركبة المشكلة بالكبس. كما يستخدم قماش ألكانترا داكن اللون، الذي يوحي بتراث سيارات السباق، وخفة الوزن، في جميع أنحاء التصميم الداخلي، بما في ذلك المقاعد الرياضية، والتي يمكن أن ينقش عليها بالليزر رسم ’Y‘ اختيارياً. ويتوافر كبديل مقاعد مريحة تحمل نفس الحليات.

والسائق وهو في الداخل على اتصال تام بأنشطة الديناميكيات الهوائية الفعالة: ولا يقتصر ذلك من خلال الأداء وحسب، ولكن من خلال الرسم البياني الخاص لنظام ALA الذي يظهر على شاشة العرض بلوحة العدادات والذي يبين متى يعمل النظام، بما في ذلك التوجيه الهوائي.

كما إن شاشات العرض الرقمية الجديدة بالمقصورة، داخل هوراكان بيرفورمانتي، قابلة للتهيئة تبعاً لوضع القيادة المختار: Strada‏، Sport أو Corsa، مع وجود شاشة عرض مخصصة تعرض بيانات القوة السفلية والمقاومة لنظام ALA بالتفصيل. ويدعم التخطيط الجديد للمقصورة Apple CarPlay وتطبيقات iPhone بما في ذلك نظام لامبورغيني للقياس عن بعد، الذي يتيح للسائق تسجيل أدائه الخاص، وإعادة تشغيله ودراسته.

مجموعة توليد القدرة والأداء

يعد محرك هوراكان المطور الذي يعمل بسحب الهواء الطبيعي أقوى محرك V10 أنتجته لامبورغيني على الإطلاق، حيث ينتج قوة قدرها 640 حصاناً عند 8000 دورة في الدقيقة مع عزم دوران يصل إلى 600 نيوتن متر عند 6500 دورة في الدقيقة‏، ويتميز بالمشعب البرونزي الجديد الذي يرث سماته من الإصدارات الخاصة السابقة من المحركات مثل محرك ديابلو الذي يحتفل بذكرى مولده الثلاثين.

وأعيد تصميم نظام العادم لإنقاص الوزن وتقليل الضغط الخلفي. وتنتج أنابيب العادم، الموضوعة في موضع أعلى وأقرب إلى الوسط، صوتاً أكثر شراسة، الذي تمتاز به سباقات السيارات، عند الاستخدام عالي الأداء.

كما ينتج محرك بيرفورمانتي منحنى عزم محسن، ويتحقق أكثر من 70% من العزم عند 1000 دورة في الدقيقة‏. وانعكس ذلك على علبة تروس لامبورغيني الاوتوماتيكية مع قابض مزدوج من 7 نسب الذي جرى أيضاً تحسينه ليتماشى مع هذا الأداء الزائد.

ويبلغ وزن بيرفورمانتي الجاف 1,382 كلغ فقط، ما يعني نسبة وزن إلى قدرة تبلغ 2.16 كلغ. كما يبلغ توزيع الوزن بين الأمام والخلف 57/43 %.  وتتسارع هوراكان بيرفورمانتي من صفر إلى 100 كلم/ساعة في 2.9 ثانية، وتنطلق من صفر إلى 200 كلم/ساعة في 8.9 ثوان، وتحتاج إلى 31 متر للتوقف من 100 إلى صفر كلم/ساعة.

الشاسي والتكوين

تم تنقيح نظام التعليق في هوراكان بيرفورمانتي، ليعكس الغرض الذي من أجله صنعت باعتبارها سيارة موجهة لمضمار السباق وتحقيق أداء مرتفع. وتم تقوية التعليق رأسياً بنسبة 10% أكثر من هوراكان كوبيه، من خلال اليايات والقضبان، كما تم تحسين مقاومة التمايل بنسبة 15%. وتحسنت صلابة جلب الذراع الشعاعي والمحوري بنسبة 50%، مما عزز كثيراً من التحكم الجانبي في السيارة.

ويتميز نظام المقص المزدوج، الأمامي والخلفي، بمخمدات سلبية مع نظام تعليق مغناطيسي تميعي اختياري.  وصمم كلا نظامي التعليق السلبي والنشط من أجل تحسين التحكم في البدن والعجلات خاصة على مضمار السباق.

ويتوافر التوجيه الكهروميكانيكي المؤازر كتجهيز قياسي مع توافر نظام لامبورغيني للتوجيه المتغير متفاوت النسب كتجهيز اختياري. وأعيد ضبط كلاً من نظام التوجيه الإلكتروني المؤازر ونظام لامبورغيني للتوجيه المتغير للتزويد بتوجيه عالي الاستجابة وأقصى تغذية مرتدة للسائق في أوضاع القيادة الثلاثة: Strada‏، Sport وCorsa. ففي وضع Corsa، المصمم للأداء العالي وبيئة مضمار السباق، يمنح التوجيه إحساس السباقات من خلال تقليل التفاوت في نسبة التوجيه إلى حد كبير.

وقد ضبط نظام الدفع الرباعي الدائم لتحقيق أقصى جر في جميع المواقف، والعمل جنباً إلى جنب مع نظام ALA والاستفادة من إطارات P Zero Corsa الجديدة. وضبط نظام التحكم الإلكتروني من أجل التدخل السلس على نحو أقل إقحاماً.

كما نقح نظام ANIMA من لامبورغيني، وهو النظام الذي يتحكم في أوضاع القيادة التي تعمل على تخصيص إعدادات جميع أنظمة السيارة، تعزيزاً لتجربة القيادة في كل من الأوضاع: Strada‏، Sport وCorsa. ففي وضع Strada تعطى الأولوية للجر والثبات. ويوفر وضع Sport انحيازاً أكبر للدفع الخلفي، مع سلوك التوجيه الزائد ويسهل الانزلاق الجانبي المحكوم بالسيارة. ويركز وضع القيادة Corsa على الأداء والتحكم الفائقين.

العجلات والمكابح

تستخدم هوراكان بيرفورمانتي جيل هالديكس الخامس من نظام لامبورغيني للدفع الرباعي الدائم، الذي يتم التحكم فيه إلكترونياً، مع دفرنشل او ترس تفاضلي خلفي ميكانيكي ذاتي القفل.

وتم تزويد هوراكان بيرفورمانتي عجلات Narvi البرونزية المسبوكة المصممة خصيصاً للسيارة بقياس 20 إنش. كما تتوافر أيضاً عجلات Loge مقاس 20 إنش المزودة بقفل مركزي. وصممت إطارات Pirelli P Zero Corsa، المطورة خصيصاً لـ هوراكان بيرفورمانتي، بحيث تعمل على تحسين التشبث بالطريق في حالتي عمل نظام ALA وتوقفه عن العمل، وفي ظروف مضمار السباق، وكذلك توفير الأداء الأمثل في ظروف الطرق العادية. وتتوافر أيضاً لسيارة هوراكان بيرفورمانتي إطارات مضمار عالية الأداء، طراز Pirelli Trofeo R، المعتمدة للسير في الشوارع ايضاً.

وفي حين توفر هوراكان بيرفورمانتي أداءً رائعاً من حيث التسارع والسرعة القصوى فإن نظام المكابح عالي الاستجابة لا يقل عنها في مستوى الأداء، حيث يوفر كبحاً سلساً ومتواصلاً بفضل أقراص الكبح المهواة والمثقوبة عرضياً، المصنوعة من الكربون والخزف. ويتألف ايضاً نظام الكبح المميز على متن هذه الايطالية بمقابض ذات ستة مكابس في الأمام ومقابض ذات أربعة مكابس في الخلف.  ويوفر نظام المكابح المانع للانغلاق أداء محسناً إلى حد كبير وتغذية مرتدة من الدواسة إلى السائق من خلال إطارات P Zero Corsa.

التقييم

لامبورغيني بيرفورمانتي فاقت توقعاتنا اثناء تجربتنا لها سواء كان على الحلبة او على الطرق العامة. السيارة جميلة جداً من الخارج والداخل حيث تم عناية ادق التفاصيل بها، التي فعلاً تعطيك شعور بأنك تقف امام سيارة اقل ما يقال عنها بأنها مميزة جداً.

اما فيما يخص الأداء، يمكن القول بأن بيرفورمانتي هي أفضل سيارة لامبورغيني قمنا باختبارها وأكثرها تطوراً على الاطلاق. انها فعلاً ثور مشاكس يجمع ما بين التصميم الجميل والفعال إلى جانب تكنولوجيا متطورة تجعل منها سيارة تصعب مقاومتها.

البطاقة التقنية 

الاندفاع: رباعي

عدد الاسطوانات: 10

السعة (ليتر): 5.2

القوة (حصان/ د.د.): 640/ 8000

عزم الدوران (ن – م/ د.د.): 600/ 6500

علبة التروس: اوتوماتيكية من 7 نسب مع قابض مزدوج

من صفر الى 100 كلم/س (ثانية): 2.9

السرعة القصوى (كلم/س): 325

الوزن (كلغ): 1382

طول/عرض/ارتفاع (ملم) :4506 /1924/ 1165

قاعدة العجلات (ملم) :2620

التعليق: مستقل في الأمام والخلف