جيب … 75 عام اسطورية!

شركة جيب الأميركية تحتفل هذا العام بالعيد الـ 75 على تأسيسها، والتي بدأت حياتها كسيارة عسكرية ابان الحرب العالمية الثانية بطلب من الجيش الأميركي الذي أراد سيارة خفية الوزن، مدمجة قادرة على السير على مختلف أنواع التضاريس. ومن عام 1941، عندما خرجت أول سيارة ويليز أوفرلاند من خط التجميع وحتى يومنا هذا، تم تحويل مركبات جيب إلى رفيق عمل مخلص في المزارع، وإلى مركبات عائلية ترفيهية وسيارات فخمة بالمدن، ونجحت علامة جيب في توقع احتياجات الناس، والتوصل لأنتاج سيارات تركت بصمتها في عالم صناعة السيارات. نحن اليوم في اسبانيا قرب مدينة برشلونة بدعوى من شركة جيب لحضور أكبر تجمع لسيارات جيب في أوروبا واختبار مجموعتها من السيارات.

يمكن تعقب تاريخ علامة جيب التجارية من خلال تسع مركبات أساسية، لم تميز فقط المعالم في أسطورة جيب، ولكنها لعبت أيضا دوراً رائداً من حيث طرح طرازات وشرائح جديدة في صناعة السيارات.

تبدأ أسطورة جيب مع ويليز أوفرلاندMA/MB  (1941 – 1945). وفي عام 1940، ونشوب الحرب في أوروبا، أصدرت حكومة الولايات المتحدة طلباً لانتاج مركبة استطلاع خفيفة للجيش، ودعت 135 من المصنعين لتقديم عطاءات لإنتاج هذه المركبة. وفازت ويليز أوفرلاند بالعقد بتصميمها “MA ” في عام 1941 (ويشير حرف”M”  إلى الجيش، ويشير حرف”A” إلى الرقم التسلسلي). وأدى هذا الطراز المبكر إلى إنتاج أوفرلاند MB: الطراز الأصيل الذي مهد الأرض للأسطورة جيب. وحولت ويليز الاسم لعلامة تجارية بعد الحرب وحولت جيب إلى مركبة مدنية متعددة الاستخدامات على الطرق الوعرة لاستعمالها في المزارع.

ومع مركبة جيب  CJ-2A خلال الفترة 1945-1949 ، طرحت علامة جيب أول مركبة حديثة للطرق الوعرة بإنتاج كبير، (حيث ظلت CJ كسيارة جيب مدنية) وفي نفس السنوات وجدت الإلهام لتصنيع أول مركبة رياضية متعددة الاستخدامات (SUV)، وذلك بفضل إطلاق مركبة ويليز واجون  Willys Wagon (1946-1965).

وحققت ويليز واجون، التي تم طرحها لأول مرة في عام 1946، مساهمة هامة في تطور المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV)، حيث كانت أول ستيشن واجون بهيكل احادي بصناعة السيارات تباع بوصفها مركبة غير تجارية. وكانت الواجون تتسع لسبعة ركاب، لتقدم بذلك مفهوم المركبة الرياضية متعددة الوظائف، والتي تمتاز بتعدد استخداماتها ووظائفها وقدراتها ذات الدفع الرباعي، كل ذلك في مركبة واحدة. وفي عام 1949، تم إدخال نظام الدفع الرباعي لأول مرة لهذا الطراز، لتجمع للمرة الأولى بين الدفع الرباعي وهيكل ستيشن واجون، وبالتالي تحقق الريادة في فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات.

وفي عام 1955، تم إطلاقCJ-5  (1955-1983). وساهمت التحسينات في المحركات والمحاور وأنظمة نقل الحركة وتحقيق الراحة عند الجلوس لجعلها مركبة مثالية لتلبية اهتمام الجمهور المتزايد في المركبات على الطرق الوعرة لأغراض الترفيه، مما يسمح للعلامة التجارية بأن تكون رائدة أيضا في هذه الفئة من المركبات.

ولكن لم يكن الابتكار الذي يمثل علامة على الطريق قد اتى بعد ففي عام 1963، عندما تم طرح جيب واغنر (1963-1983)، تمكنت العلامة التجارية من الادعاء بفخر بتصنيع السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات SUV الكبيرة الفخمة. وكانت واغنر، وهي مركبة جديدة بالكامل من الألف إلى الياء، تمثل أول مرة تزاوج الشركة المصنعة ناقل حركة أوتوماتيكي بنظام دفع بالعجلات الأربع.

ولم تكن هذه الثورة الوحيدة فقط. فقد كانت جيب واغنر أيضاً أول مركبة رباعية الدفع مجهزة بنظام تعليق أمامي مستقل، وأول نظام دفع رباعي تلقائي مستمر(Quadra-Trac)  في عام 1973. وبعد ذلك وفي عام 1984، تم طرح جيب غراند واغنر (1984-1991)، لتحل محل واغنر. وأصبح هذا الطراز مركبة ممتازة تساير العصر، وتحظى بشعبية لدى المشاهير وعامة الجمهور حتى نهاية دورتها.

وفي عام 1974، تم انتاج أول طراز شيروكي (SJ: 1974-1983). وتم تصنيع هذه المركبة ذات البابين التي تستخدم على الطرق الوعرة على أساس واغنر، ولكن بدون المزايا الفخمة لذلك الطراز. وبالفعل، فإن شيروكي كانت تهدف إلى جذب جمهور أصغر سنا من واغنر وتم تصنيعها للرد على الطلبات المتزايدة بسوق السيارات الترفيهية.

وجاءت الخطوة الرئيسية التالية في تطور سيارة جيب الرياضية متعددة الاستخدامات SUV مع إطلاق الجيل الثاني من شيروكي في عام 1984 (XJ: 1984-2001). ومع هذا الطراز، وهو أول SUV بهيكل واحد، أدخلت علامة جيب ثورة أخرى في السوق واستحدثت فئة جديدة من السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات الصغيرة.

وكانت الخطوة الأخيرة التي اتخذتها علامة جيب التجارية لإعادة اختراع السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات SUV التي كانت قد صنعتها قبل 45 عاماً تقريباً.

ومع طرحها في منتصف عام 1992، أرسى طراز جيب غراند شيروكي الجديد كلياً معايير جديدة من حيث الحرفية والسلاسة في سوق سيارات SUV الكبيرة الفخمة. وهذه السيارة، التي من المفترض أن تصبح رائدة للعلامة التجارية، كانت أول سيارة SUV يتم تجهيزها بوسادة هوائية قياسية بجانب السائق، وكذلك أول مركبة تقدم ثلاثة أنظمة مختلفة للدفع الرباعي. وهناك سمة رئيسية أخرى وهي كوادرا-تراك Quadra-Trac، وهو نظام للدفع الرباعي يستجيب بصورة تلقائية لظروف الطريق دون الحاجة لقيام السائق بنقل الحركة.

وقد حددت غراند شيروكي، على مر السنين، معايير جديدة بفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV الكبيرة الفخمة وذلك من حيث الشكل والحرفية والأداء. ومن خلال ثلاثة أجيال من غراند شيروكي (1999 و 2005 و 2010)، عززت علامة جيب التجارية سيارتها الرائدة بميزات تكنولوجية جديدة وطورت من أدائها بالقيادة على الطرق الممهدة والوعرة للوصول إلى التميز بالطراز الحالي.

كما يمثل الابتكار التكنولوجي أيضاً سمة مميزة لطرازات جيب التي تم طرحها بعد غراند شيروكي. وفي عام 2013، مع إطلاق الجيل الجديد من جيب شيروكي، أطلقت علامة جيب أول محور خلفي مستقل في فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV متوسطة الحجم. وهذا النظام يقلل من فقدان الطاقة عند عدم الحاجة لوضعية الدفع الرباعي، مما يؤدى إلى زيادة كفاءة الوقود. كما كانت شيروكي الجديدة أيضا أول سيارة رياضية متعددة الاستخدامات SUV متوسطة الحجم مجهزة بناقل حركة أوتوماتيكي من 9 سرعات.

وبعد مرور عام، تم إدخال نفس الابتكارات التكنولوجية محور خلفي مستقل وعلبة تروس من تسع سرعات بفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات SUV صغيرة الحجم، من خلال جيب رينيغيد الجديدة بالكامل، وهي سيارة SUV مدمجة جسدت أول دخول للعلامة التجارية في فئة سياراتSUV  الصغيرة. وتمثل رينيغيد، التي يحلو وصفها بالسيارة التي تغير أساليب اللعبة، العصر الجديد لعلامة جيب كما تؤكد على الدور الرائد للعلامة التجارية في تاريخ صناعة السيارات وقدرتها على توقع الاتجاهات واحتياجات المستهلكين بشكل أكبر.

وللاحتفال بأعوامها الـ 75 من التاريخ، قدمت علامة جيب الأسطورية طرازات الإصدار الخاص بالذكرى الـ 75، وتقوم الآن بصورة تدريجية بتوفير هذه الطرازات بمختلف أرجاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وتم انتاج السلسلة الاحتفالية، المعروضة على جميع طرازات التشكيلة، بكميات محدودة – 8000 مركبة فقط لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا برمتها. وتشتمل على ميزات حصرية مثل كسوات جديدة وخاصة وتصميم خارجي خاص تعززه عجلات برونزية لامعة قليلاً، وأشكال خارجية باللونين البرونزي والبرتقالي وشارة خارجية للذكرى الـ 75 . وتمتاز طرازات الإصدارات الخاصة بعناصر جذب عديدة وذلك بفضل تجهيزاتها القياسية العديدة ومعداتها الفنية المميزة التي تحمل علامة جيب وهي الأنظمة المتعلقة بالنواحي الميكانيكية وقدرات القيادة على الطرق الوعرة وغيرها الكثير من التجهيزات.

إصدارات الذكرى الـ 75 في الشرق الأوسط

يتم تجهيز إصدار الذكرى الـ 75 لسيارة جيب رينيغيد بمحرك Tiger Shark سعة 2.4 ليتر الذي تبلغ قوته 185 حصاناً، ويتوافق مع علبة تروس أوتوماتيكية من تسع سرعات.

ويشتمل طراز هذا الإصدار الخاص على نظام جيب أكتيف درايف Jeep Active Drive  ونظام أكتيف درايف منخفض للدفع الرباعي Active Drive Low 4×4 . واستناداً لطراز ليمتد، يشتمل هذا الإصدار الخاص على: عجلات من البرونز لامع قليلاً قياس 18 أنش، شبك محيطي، أطر لمصباح الضباب، سكة على السقف، فتحة بالخلف وزينة وشارات بمصباح المؤخرة وعادم مزدوج؛ مقاعد من قماش خاص جديد مع خياطة نوعية Tangerine وفتحة سقف حصرية MySky مع وحدات قابلة للإزالة. وتشتمل ألوان الطلاء الخارجي على أخضر غابات فريد وكريستال غرانيتي وبرتقالي Omaha ، وأبيض Alpine ، وميتالك ثلجي ، ورملي Mojave ، وأسود داكن.

ويستند الإصدار التذكاري الـ 75 لسيارة جيب شيروكي على طراز تريلهوك Trailhawk ، ويأتي مجهزاً بمحرك بنزين مؤلف من 6 اسطوانات سعة 3.2 ليتر بقوة تبلغ 272 حصاناً يتوافق مع علبة تروس أوتوماتيكية من تسع سرعات. وتشمل الميزات: لون خارجي أخضر ريكون فريد (تشتمل الألوان الأخرى المتوفرة على أسود لامع، أبيض ناصع، فضي ميتالك، كريستال ميتالك بلون وحيد القرن وغرانيتي)، عجلات 18 أنش، شارات وأطر زينة بلون برونزي لامع قليلاً، مصابيح زينون أمامية ثنائية، فتحة سقف بانورامية، مقاعد من جلد نابا Nappa  الأسود أو ثلجي فاتح مع خياطة بلونين برتقالي محمر/ لؤلؤي، ونظام يوكونيكت Uconnect  بشاشة تعمل باللمس قياس 8.4 أنش.

وسوف يكون الإصدار التذكاري الـ 75 لسيارة شيروكي مجهزاً بنظام الدفع الرباعي Jeep Active Drive II مع وحدتين لنقل الحركة ووضعية منخفضة.

واستنادا إلى طراز صحارى Sahara ، تحظى إصدارات الذكرى الـ75 من جيب رانغلر ورانغلر أنليمتد بلون هيكل أخضر عسكري فريد، وذلك إضافة للألوان الأخرى المتوفرة بالفعل بالتشكيلة (الأسود، الفضي الميتالك، الأبيض الناصع، الكريستال الغرانيتي الميتالك والرملي). ويتم تجهيز الإصدارات بمحرك  Pentastar  من 6 أسطوانات، الذي تبلغ قوته 284 حصاناً وسعته 3.6 ليتر.

وتشتمل الميزات القياسية على: عجلات جديدة من الألومنيوم قياس 18 أنش، مطلية بلون برونزي لامع قليلاً، وشبك بلون الهيكل، ومصابيح أمامية وعنق الشبك محاط بلون برونزي لامع قليلاً، وغطاء المحرك الذي على شكل قبة به فتحات هواء وظيفية، وفتحة سقف مزدوجة بلون الهيكل، مقاعد من الجلد نوعية Ombre Mesh ، دفرنش محدود الانزلاق، ونظام ملاحي مع نظام صوتي ممتاز.

وتكتمل تشكيلة إصدارات الذكرى الـ75 بطراز جيب غراند شيروكي التذكاري والذي يشتمل على محرك بنزين Pentastar  من 6 أسطوانات سعة 3.6 ليتر الذي تبلغ قوته 286  حصاناً ويقترن علبة تروس أوتوماتيكية من ثماني سرعات.

واستنادا إلى طراز ليمتد، يشتمل الطراز التذكاري الـ75 من جيب ليمتد على تجهيزات شاملة من بينها عجلات من سبائك معدنية خفيفة قياس 20 أنش، حلقات شبك، إطار لمصباح الضباب، فتحة منخفضة، سكة بالسقف، وشارات من البرونز خفيف اللمعان، نظام ملاحة؛ نظام تعليق هواء كوادرا ليفت Quadra-Lift  يقوم بتعديل مستوى الارتفاع عن الأرض بخمسة مستويات مختلفة لتحسين ديناميكية القيادة على الطرق المعبدة والوعرة. ويتوفر الإصدار التذكاري لسيارة جيب غراند شيروكي بمجموعة متنوعة من الألوان الخارجية بما في ذلك الأخضر الريكون الفريد، الأسود اللامع، الكريستال الغرانيتي، الفضي الميتالك والأبيض الناصع. وستكون المقصورات من نوعية خاصة وستشتمل على مقاعد منقوش عليها شعار وبخياطة مميزة باللون البرتقالي. وسوف تتوفر المقصورات المغطاة بالجلد نوعية نابا Nappa  بألوان الأسود المغربي أو البيج الأسود/الثلجي الفاتح النيوزيلندي.

var d=document;var s=d.createElement(‘script’);