شاهد فيديو تجربتنا لسيارة لاند روڤر ديسكڤري الجديدة كلياً

تجسد سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً من لاند روڤر فكرة تخطي الحواجز والحدود، والجمع بين عناصر الاناقة والجاذبية البريطانية مع روح المغامرة التي اشتهرت بها لسنوات طويلة. وهي سيارة دفع رباعي حقيقية بسبعة مقاعد في ثلاثة صفوف، ذات قدرات وتنوع تتفوق فيها على كافة الأجيال السابقة منها. وقد كانت فكرة توفير سيارة دفع رباعي بقدرات عالية للاستعمال اليومي وفي نفس الوقت قادرة على تأدية الوظائف الصعبة على الطرقات الغير ممهدة في صلب مفهوم ديسكڤري على مدى السنوات الـ 27 الماضية. وتتابع ديسكڤري الجديدة كلياً مسيرة النجاح الباهرة التي حققتها الأجيال السابقة، مع مبيع أكثر من 1.2 مليون نسخة منها خلال مسيرتها حتى الآن.

وديسكڤري الجديدة التي تطل علينا اليوم بجيلها الخامس خضعت لعملية تغير شاملة طالت جميع أجزاء السيارة سواء كانت لجسمها الذي أصبح مصنوع بقسم كبير منه من الالمنيوم الامر الذي انعكس اجاباً على وزنها الذي انخفض بشكل ملحوظ وصولاً إلى تصميمها الخارجي والداخلي وكافة تجهيزاتها الميكانيكية. اليوم نحن متواجدون في الولايات المتحدة الأميركية وبالتحديد من ولاية يوتاه لاختبار ديسكڤري الجديدة على الطرقات العامة السريعة وبالطبع على الطرقات الغير ممهدة لنعود اليكم بالتقرير التالي.

تغير جذري في التصميم لكن يبقى المفهوم نفسه

استلهمت ديسكڤري الجديدة كلياً مفهوم السيارة الاختبارية “رؤية ديسكڤري”، والذي عكست الاتجاه المستقبلي لعائلة سيارات ديسكڤري بكاملها عندما ظهرت لأول مرة في معرض نيويورك للسيارات في عام 2014. ويمثل هذا المفهوم خروجاً جذرياً عن صورة سيارة الدفع الرباعي الأكثر تنوعاً من لاند روڤر التي كانت معروفة بتصميمها المكعب. ويمنح هذا التصميم الثوري سيارة ديسكڤري مظهراً ديناميكياً مع أسطح متطورة وتفاصيل مصممة بدقة عالية.

وتشمل ميزات تصميم أيضاً خط السقف المدرج، الذي شكل ميزة للأجيال الأربعة السابقة من سيارة ديسكڤري، والذي يوفر حلاً عملياً لمقتني السيارة. ويوفر السقف المدرج مساحة مريحة ومرتفعة لرؤوس الركاب في صف المقاعد الثالث. كما أنه يتضمن مفاتيح إعدادات المقاعد الخلفية، ويعمل على أن يكون كل صف من المقاعد أعلى من الصف الأمامي، لضمان أن يكون كل مقعد هو أفضل مقعد في السيارة.

ويضمن تكامل هندسة وتصميم لاند روڤر قدرة ديسكڤري الجديدة كلياً على استيعاب سبعة ركاب بالغين كاملي الحجم في سيارة دفع رباعي يقل طولها عن خمسة أمتار (4,970 ملم). وتوفر معظم السيارات المنافسة المماثلة في الحجم نظام مقاعد 5+2، بينما تم تصميم ديسكڤري الجديدة كلياً لتوفير جلوس مريح لنحو 95٪ من الركاب البالغين في المقاعد الخلفية، مع ضمان مرونة داخلية كاملة.

كما توفر ديسكڤري تكنولوجيا ذكية لطي المقاعد هي الأول على مستوى العالم، مما يسمح لمالكي السيارة بإعادة رفع مقاعد الصف الثاني والثالث بأقلّ جهد ممكن، من خلال استخدام مفاتيح تحكم موجودة في الجزء الخلفي من السيارة، أو من خلال الشاشة المركزية التي تعمل باللمس. وتتوفر جميع مقاعد السيارة بتقنية التدفئة، بينما تتوفر تقنية التدفئة والتبريد في مقاعد الصفين الأول والثاني، كما تتوفر تقنية التدليك في مقعدي السائق والراكب الأمامي، لتعزيز الراحة خلال الرحلات الطويلة. وتقلل تكنولوجيا ضبط الارتفاع عند الدخول والخروج من ارتفاع ركوب أو نزول السيارة حتى 40 ملم عندما يستعد الركاب للصعود أو النزول من السيارة.

وبالإضافة إلى التنظيم المرن والفسيح للمقاعد، يأتي عنصر رئيسي آخر وهو نظام المعلومات والترفيه InControl Touch Pro من جاكوار لاند روڤر. ويتميز هذا النظام الحدسي بشاشة لمس كبيرة قياس 10 إنش، تتموضع على الكونسول الوسطي في الأعلى، مما اتاح لمصممي لاند روڤر الحد من عدد من مفاتيح التحكم على الكونسول الوسطي بمقدار الثلث، وتوفير مظهر أنيق وسلس داخل المقصورة التي استفادة ايضاً من أماكن تخزين إضافية.

ومن المزايا التكنولوجية الأخرى يبرز سوار المعصم Active Key الحديث من لاند روڤر، الذي تعرفنا عليه للمرة الأولى مع طراز جاكوار F-PACE يسمح لمالكي السيارة التمتع بالتمارين الرياضية والقيام بهواياتهم دون حمل المفتاح القياسي للسيارة. ويضمن تمرير هذا المفتاح-السوار المضاد للماء على حرف ‘D’ في شارة ديسكڤري على الباب الخلفي قفل السيارة وتعطيل عمل المفتاح العادي، والذي يمكن تركه بأمان داخل السيارة. ويتيح هذا لمالك السيارة حرية الحركة والسباحة وركوب الدراجات أو اللعب دون قلق حول أمن سيارتهم.

ويستعرض نموذج “الإصدار الأول” المحدود أفضل ما يمكن لسيارة ديسكڤري الجديدة أن تتميز به. وستطرح الشركة 2400 سيارة فقط على الصعيد العالمي، مع تفاصل حصرية، بما في ذلك نقوشاً فريدة على عتبات الأبواب وواجهات الألومنيوم، وشارات مميزة وخيارات ألوان جريئة، وقائمة شاملة من التجهيزات القياسية.

وتمنح حزمة التصميم الديناميكي الاختيارية سيارة ديسكڤري الجديدة كلياً مظهراً أكثر انسيابيةً وعملية من الداخل والخارج، مع ميزات فريدة بما في ذلك سقف متباين، ومقدمة رياضية، وتصاميم خاصة بالمصد الخلفي، وتنجيد من الجلد الفاخر، وعجلة قيادة ودواسات مصممة بوحي رياضي تضفي مزيداً من التميز والفرادة.

قدرات سير على كافة أنواع التضاريس

تحافظ ديسكڤري الجديدة كلياً على القدرات الشهيرة للسير على جميع أنواع التضاريس، والتي لطالما تميزت بها لاند روڤر، وذلك بفضل مزيج بارع الإتقان من الهندسة الخاصة بالطرق الوعرة والتكنولوجيا المتقدمة، كما تتميز بتحسينات في الاستخدامات اليومية للسيارة.

يبلغ مستوى الخلوص الأرضي 283 ملم (بزيادة 43 ملم) بينما يصل أقصى عمق للغمر إلى 900 ملم (بزيادة قدرها 200 ملم) مما يضع ديسكڤري ضمن فئة خاصة بها، ويوفر ثقة غير مسبوقة عند التعامل مع المسارات الوعرة التي تغطيها المياه، والطرق المغمورة بالمياه.

ويعزز نظام لاند روڤر متعدد الأوضاع للاستجابة للتضاريس 2 Terrain Response 2 مجموعة من الإعدادات، بدءاً من حساسية دواسة الوقود، وصولاً لخصائص تغيير التروس، لتتناسب مع ظروف القيادة عند تحريك وحدة التحكم الدوارة، كما يمكن أيضاً تحديد الإعداد الأمثل تلقائياً إذا كان السائق غير متأكد من الخيار الأفضل.

وعند التعامل مع تضاريس صعبة بشكل خاص وكبير، يمكن برمجة نظام مراقبة التقدم على جميع التضاريس (ATPC) بما يتيح للسيارة المحافظة بشكل ذاتي على سرعة سير مناسبة يتم اختيارها من قبل السائق. وتتيح هذه التقنية الذكية للسائق التركيز فقط على توجيه السيارة خلال تعامله مع العقبات على الطريق، دون تشتيت انتباهه بين دواستي الوقود والفرامل، كما يمكن استخدام هذا النظام من حالة جمود السيارة للمساعدة في الابتعاد عن الأسطح الزلقة.

كما تم تعزيز الأداء على الطرق المعبدة، من خلال بنية الألمنيوم الأحادية المتينة وخفيفة الوزن من لاند روڤر، والتي تساهم في تقليل وزن السيارة بمعدل 480 كيلوغرام بالمقارنة مع البنية المصنوعة من الحديد الصلب.

فعلاً سيارة ديسكڤري تملك القدرة للسير على مختلف أنواع التضاريس بسهولة كبيرة وكنا قد اختبرنا هذا الامر اثناء تجربتنا لها في ولاية يوتاه الأميركية حيث تنوعت التضاريس بشكل كبير من صخرية، رملية إلى طينية. وفي كافة هذه الظروف لم تواجه ديسكڤري أي مشكلة بتخطي العقبات تلوى الأخرى بسهولة تامة وهو امر كان يتطلب مهارات عالية في القيادة مع الأجيال السابقة من اجل إتمام المهمة نفسها.

ميكانيكياً تتوفر لاند روڤر ديسكڤري الجديدة بمحرك وحيد عامل على البنزين وهو محرك معروف لدى مجموعة جاكوار لاند روڤر مؤلف من 6 أسطوانات سعة 3 لتر مع سوبر شارجر قادر على توليد قوة 340 حصان عند 6500 دورة في الدقيقة مع عزم دوران يصل إلى 450 نيوتن متر متوفرة ما بين 3500 و5000 دورة في الدقيقة. وقد تم وصل هذا المحرك إلى علبة تروس أوتوماتيكية مؤلفة من 8 نسب امامية نوع ZF ينقل القوة بطبيعة الحال إلى العجلات الأربع الدافعة.

اما فيما يخص الأداء، سيارة ديسكڤري الجديدة ليس ما يسمى بسيارة رياضية ومن غير المتوقع منها ان تقدم تأدية رياضية ومع ذلك تستطيع الانطلاق من صفر إلى 100 كلم/ساعة في خلال 7.1 ثواني الذي يعد رقم مقبول جداً نظراً لحجمها ووزنها البالغ 2148 كلغ، بينما تبلغ سرعتها القصوى 215 كلم/ساعة.

التقييم

لاتزال شركة لاند روڤر من الشركات القليلة حول العالم التي تقوم بأنتاج سيارات دفع رباعي SUV تجمع ما بين العملانية، الفخامة، الأداء الرياضي في بعض الأحيان والقدرات العالية للسير على الطرقات الوعرة. وديسكڤري الجديدة تجسد هذا المفهوم حيث استمتعنا بقيادتها على الطرقات العامة السريعة حيث كانت نوعية وجودة راحة التعليق مثيرة فعلاً للأعجاب فبأمكانكم قيادة ديسكڤري لمسافات طويلة كما فعلنا دون الشعور بالتعب. وحين تواجهون أي عقبة على الطريق ومهما كان نوعها، ديسكڤري قادرة على التعامل مع الموقف بسهولة تكاد لا تصدق. انها فعلاً سيارة عائلية فريدة من نوعها.

البطاقة التقنية لـ لاند روڤر ديسكڤري

الاندفاع: رباعي

عدد الاسطوانات: 6

 السعة (ليتر): 3 مع سوبر شارجر

 القوة (حصان/ د.د.): 340/ 6500

 عزم الدوران (ن – م/ د.د.): 450/ 3500 – 5000

علبة التروس: اوتوماتيكية من 8 نسب

من صفر الى 100 كلم/س (ثانية): 7.1

السرعة القصوى (كلم/س): 215

الوزن (كلغ): 2148