جولة داخل مركز جاكوار لاند روفر المتقدم لإنشاء المنتاجات

كشفت شركة “جاكوار لاند روفر” عن منشآتٍ جديدة في موقعها في غايدون، في مقاطعة وركشير، تعتبر من أكثر الأبنية غير السكنية استدامةً في المملكة المتحدة، وأكبر مركز لإنشاء وتطوير منتجات السيارات في البلاد.

ويشكل موقع غايدون جزءاً من رؤية “الوجهة صفر” في “جاكوار لاند روفر”، والتي تطمح لجعل المجتمعات أكثر أماناً وصحةً وجعل البيئة أكثر نظافة، ويتم التحرك قدماً نحو هذه الرؤية من خلال الابتكار المتواصل، وتركيز الشركة على تحقيق مستقبل فيه صفر انبعاثات، وصفر حوادث، وصفر ازدحام، في منشآت الشركة ومنتجاتها وخدماتها.

ويتواجد في غايدون حوالي 13,000 مهندس ومصمم من ذوي المهارات المرتفعة، يطوّرون الجيل الحالي والمقبل من سيارات جاكوار ولاند روڤر، كما يعمل المركز الرائد في مجال السيارات على إنشاء التكنولوجيا اللازمة للنقل ذاتي القيادة والمتصل والكهربائي والمشترك، ما سيمكن “جاكوار لاند روڤر” من تحقيق نمو مستدام على المدى الطويل.

مركز إنشاء المنتجات يجمع عمليات التصميم والهندسة ومشتريات الإنتاج تحت سقفٍ واحد لأول مرة في تاريخ “جاكوار لاند روفر”، وتبلغ مساحة الموقع 4,000,000 متر مربع، ما يساوي 480 ملعب كرة قدم.

وتحتوي المنشأة الجديدة على مساحة عمل ابتكارية إضافية تبلغ 50,000 متر مربع، تم تصميمها بحيث تعزز التعاون في كافة مراحل عملية تطوير السيارات، من الرسوم الأولية إلى صالة العرض، وتتضمن استوديو تصميم جاكوار الجديد، الذي يضع مواقع التصميم الخاصة بجاكوار ولاند روڤر قرب بعضها البعض للمرة الأولى.

المكاتب الجديدة في غايدون مصنفة ضمن أفضل 10 بالمئة من المباني غير السكنية لناحية الاستدامة في المملكة المتحدة، حيث ستأتي 20 بالمئة من طاقتها من ألواح الطاقة الشمسية التي تبلغ مساحتها 3,000 متر مربع على السقف، وما تبقى يأتي بالكامل من مصادر طاقة متجددة بالكامل. كما تم استخدام ذات تقنية الواجهات الزجاجية الموجودة في “مشروع عدن” (Eden Project)، كي تسمح بدخول الضوء الطبيعي إلى البناء أينما كان ذلك ممكناً، وجعله أكثر كفاءةً لناحية استهلاك الطاقة.

كما أنشأت الشركة بيئة طبيعية في المساحة الأوسع للمنشأة، لتعزز الصحة الشخصية واللياقة والإنتاجية لموظفيها في غايدون، حيث توجد مساحة طبيعية متنوعة في وسط الموقع، تشكلت عبر إعادة استخدام 80,000 متر مكعب من التربة الطبيعية الناجمة عن الحفريات الخاصة بعملية إنشاء الموقع، والتي يساوي حجمها سعة 30 مسبحاً أولمبياً.

انطلاق الرحلة إلى “الوجهة صفر”

اتخذت “جاكوار لاند روفر” مسبقاً عدة خطوات تقربها من رؤية “الوجهة صفر”، واستعرضت أثناء فعالية الافتتاح أحدث تقنيات السيارات والأبحاث التي ستحقق هذه الرؤية.

وتسعى رؤية “الوجهة صفر” إلى جعل المجتمعات أكثر أماناً وصحة والبيئة أكثر نظافةً، وتدعم “جاكوار لاند روفر” ذلك بعدة خطوات، مثل تطوير القفازات الآمنة المنتجة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، إلى عجلات القيادة الحسية وزيادة إعادة التدوير اللازمة لإنشاء مواد عالية الجودة في سياراتها. 

وتستثمر “جاكوار لاند روفر” في مستقبل التنقل ذاتي القيادة والمتصل والكهربائي والمشترك، وقد اختبرت بالفعل مركبات ذاتية القيادة بنجاح على طرقات مدن معقدة، كما تعمل بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية وشركات التكنولوجيا الرائدة لتوفير ابتكارات سباقة في مركباتها وخدماتها المستقبلية. على سبيل المثال، يوفر التشغيل المستمر لسيارات جاكوار I-PACE الكهربائية بالكامل كسيارت أجرة في ميونيخ معلومات ودروساً ستتم الاستفادة منها في الجيل التالي من سيارات “الوجهة صفر”.

كما إن “جاكوار لاند روفر” ملتزمة بالمسار المؤدي لتحقيق التزامها بتوفير خيارات كهربائية من كافة إصدارات “جاكوار ولاند روفر” الجديدة ابتداءً من عام 2020، ويأتي افتتاح المنشأة الجديدة في غايدون بعد تأكيد الشركة لخططها القاضية بتحويل منشأتها في كاسل بروميتش لأول معمل ممتاز للسيارات الكهربائية في المملكة المتحدة، حيث سيتم تصنيع مجموعة من السيارات الكهربائية الجديدة فيها، ابتداءً من الجيل التالي من سيارة جاكوار XJ.

وتم في غايدون تصميم وهندسة سيارة لاند روفر ديفندر الجديدة، التي تعتبر أيقونة في عالم صناعة السيارات، بتصور جديد يلائم العصر الرقمي، وتستخدم أحد محركات الإنجينيوم النظيفة المصنوعة في وولفرهامبتون، بما يعزز جذور الشركة البريطانية وطبيعة استراتيجية التصنيع المتنوعة فيها، وستتوفر بخيارات القوة الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) منذ الإطلاق كما ستتوفر القوة الكهربائية الهجينة القابلة للشحن الخارجي (PHEV) العام المقبل.