فيراري 488 GTB أفضل مما تتصورون!

بعد مرور أربعين عاماً على إطلاق أول طراز لها بمحرك V8 مثبت بوضعية وسطية-خلفية، وهو GTB 308، ها هي فيراري اليوم تدخل في فصل جديد من تاريخها العريق في صناعة السيارات السوبر رياضية مع سيارتها 488 GTB التي تأتي كخليف لطراز 458 الناجح، مع تغيرات طالت جسمها الخارجي، مقصورة ركابها، ليبقى التغير الأبرز محركها الجديد المزود بتوربو. فيراري 488 GTB هي ليست السيارة الاولى في تاريخ فيراري التي تزود بمحرك مدعوم بتوربو بل هي امتداد ولو بعد اكثر من عقدين لكل من GTO التي تم اطلاقها في العام 1984 والأسطورة F40 العائدة للعام 1987. أما في تاريخ الشركة المعاصر إذا صح التعبير، 488 GTB هي ثاني سيارة ضمن مجموعة فيراري الحالية من السيارات التي تقدم مع محرك توربو بعد شقيقتها كاليفورنيا T. كان لنا لقاء مع سيارة فيراري الجديدة في دبي حيث أختبرناها لكم على طرقات الإمارة المميزة لنعود اليكم بالتقرير التالي.

من النظرة الأولى على 488 GTB، من الصعب تميزها عن 458 كون السيارة مشابهة بالحجم والمقايس عن السيارة التي تخلفها وببعض سمات التصميم خاصة لناحية المقدمة والجهة الخلفية منها. لكن بعد التمعن بها، سوف تدركون على الفور بأن 488 GTB هي سيارة جديدة بالكامل، لا تتشارك مع 458 بأي قطعة من جسمها الخارجي. وصممت السيارة الجديدة من قبل مركز فيراري للتصميم، وهي تضم أجنحة بارزة تعزز طابعها الرياضي الجريء. أما مأخذ الهواء الكبير فهو مستوحى من طراز 308 GTB الأصلي، ومقسوم إلى قسمين. ويتميّز موزع الهواء الأمامي الواسع بتشكيل مزدوج لتحسين كفاءة المبرّدات المتمركزة على الجانبين. وفي الوسط، يجتمع عمودين مع عاكس للهواء الذي يوجّه الهواء نحو القنوات في محيط أسفل السيارة. كذلك تتميز خلفية السيارة الواسعة والمنخفضة بعدد من حلول الديناميكيا الهوائية، بما في ذلك مشتت الهواء الجديد الذي يولّد قوة سفلية دون زيادة في معدل السحب. ويعمل هذا إلى جانب الزاوية المنحدرة جداً لناشر الهواء الذي يضم جنيحات نشطة. وتمّ تحقيق الارتفاع الإضافي المطلوب للناشر عبر تغيير موضع مخارج العادم، كما تمّ إعادة تصميم المصابيح الدائرية الخلفية التي تعمل بتقنية LED.

ونصل إلى المقصورة، حيث تمّ دمج مجموعات المفاتيح الجديدة، وتغيير زاوية فتحات الهواء ولوحة أجهزة القياس مما يؤكد أن تصميم المقصورة يتمحور بالكامل حول راحة السائق حيث معظم هذه التجهيزات كما ذكرنا تتجه نحوكم الأمر الذي وجدناه مهم جداً حيث تغني السائق رفع نظره عن الطريق لوقت طويل. وهناك الكثير من عناصر تصميم فيراري الكلاسيكية أيضاً داخل هذه المقصورة، مثل الفصل الواضح بين لوحة القيادة والنفق الوسطي، وعجلة القيادة متعددة الوظائف الشهيرة من فيراري، والجسر الوسطي الذي يحتضن العديد من مفاتيح التحكم والمقاعد الملفوفة لتحتضن السائق بثبات وراحة أيضاً. أما واجهة شاشة نظام المعلومات والترفيه فتمّ إعادة تصميمها بالكامل، في حين أن تصميم مفتاح فيراري 488 GTB الجديد مستوحى من تصميم أسطوانات محرك السيارة ويتيح خاصية تشغيل المحرك دون مفتاح.

بعد التمعن بتصميم فيراري 488 GTB الخارجي والداخلي أنتقلنا إلى قيادة السيارة حيث لمسنا على الفور الفرق في صوت المحرك بالمقارنة مع محرك 458 ذات السحب الطبيعي للهواء. صوت محرك 488 GTB مختلف وأقل ارتفاعاً وهو أمر طبيعي كون محرك السيارة مزود بشاحني توربو الأمر الذي يكبت الصوت كما هو معروف لدى جميع السيارات التي تعتمد محركات توربو بالمقارنة مع محركات ذات سحب طبيعي للهواء. لكن للتوضيح، الصوت لا يزال مميز ويليق بهذه السوبر رياضية الإيطالية.

سرعان ما سوف تتخطون صوت المحرك عند أختبار تأديته الرائعة وهو مؤلف من 8 أسطوانات على شكل V سعة 3.9 ليتر مع شاحني توربو قادر على توليد قوة 670 حصان عند 8000 دورة في الدقيقة أي 100 حصان أكثر من محرك 458. والأخبار الجيدة لا تنتهي هنا، فهذا المحرك وبفضل أنظمة التوربو، يولد أيضاً عزم دوران مرتفع يبلغ 760 نيوتن متر متوفرة عند 3000 دورة في الدقيقة أي 220 نيوتن متر أكثر من 458. هذه القوة المرتفعة وخاصة لناحية عزم الدوران المتوفر على نطاق واسعة من دوران المحرك، أمن أداء مميز جداً لـ 488 GTB فليس عليكم دفع محرك السيارة للدوران بسرعات عالية للأستمتاع بالقيادة.

أما بخصوص أرقام التأدية، تستطيع فيراري 488 GTB البالغ وزنها 1370 كلغ فقط الأنطلاق من صفر إلى 100 كلم/ساعة في خلال 3 ثواني فقط بينما تحتاج إلى 8.3 ثواني للأنطلاق من صفر إلى 200 كلم/ساعة. أما بخصوص السرعة القصوى، فتبلغ 330 كلم/ساعة.

وتتميز علبة التروس الأوتوماتيكية ذات النسب السابع مع قابض مزدوج، بنظام إدارة تغيّر عزم الدوران، والتي تولّد عزم دوران المحرك الجبار بسلاسة وبقوة على كامل مدى دورات المحرك، في حين توفر نسب محددة تسارع تدريجي سلس عندما يقوم السائق بالضغط بشكل كامل على دواسة الوقود.

وقدّمت الديناميكا الهوائية أيضاً مساهمة محورية في أداء السيارة، فمعدل الكفاءة البالغ 1.67 هو رقم قياسي جديد على مستوى سيارات فيراري المنتجة وهو ثمرة زيادة القوة السفلية وتخفيض السحب بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالسيارة السابقة.

وتجعل النظم الفرعية لفيراري 488 GTB وأنظمة التحكم الإلكترونية قوّة السيارة وأدائها الرائع متاحين بشكل فوري للسائق وتسهل السيطرة عليها. أي بمعنى اخر، ليس عليكم ان تكونوا سائقين محترفين للأستمتاع بقدارت 488 GTB.

أما النسخة المطورة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي، SSC2، فهي أسلس وأكثر دقة، وتوفر تسارع طولي أكبر من المنعطفات. وبالإضافة إلى دمجه مع أنظمة F1-Trac وE-Diff، فقد أصبح نظام SSC2 الآن يتحكم أيضاً بالمخمدات النشطة مما يزيد من سلاسة سلوك السيارة الديناميكي خلال المناورات المعقدة ويجعلها أكثر ثباتاً.

أخيراً وليس أخراً أعجبنا جداً بأداء فيراري 488 GTB الجديدة سواء اثناء السير بها على الطريق بشكل عادي أو أثناء القيادة الرياضية. ويعود الفضل في ذلك بالدرجة الأولى إلى محركها الرائع الذي فعلاً وضعها من ناحية الأداء بمستوى مختلف كلياً عن سابقتها. بأختصار أنها أفضل بكثير مما تتصورون.

البطاقة التقنية لـ فيراري 488 GTB

الاندفاع: خلفي

عدد الاسطوانات: 8

 السعة (ليتر): 3.9 مع شاحني توربو

القوة (حصان/ د.د.): 670/ 8000

 عزم الدوران (ن – م/ د.د.): 760/ 3000

من صفر الى 100 كلم/س (ثانية): 3

السرعة القصوى (كلم/س): 330

الوزن (كلغ): 1370