لاند روفر ديسكفري سبورت 2020 … تعديلات ضرورية لمتابعة مسيرة ناجحة!

عند ذكر اسم علامة لاند روفر أول ما يخطر على البال طرازات اسطورية مثل كل من رينج روفر، ديسكفري وديفندر التي لسنوات طويلة كانت الطرازات الأنجح في تاريخ الصانع البريطاني. لكن منذ إطلاق الجيل الأول منه في العام 2015، استطاع طراز ديسكفري سبورت من تحقيق أرقام قياسية لم تعرفها الشركة من قبل حيث تم بيع حوالي نصف مليون نسخة منه في اقل من اربعة سنوات. اليوم نحن موجودون في محيط مدينة برشلونة الاسبانية لأختبار طراز 2020 من ديسكفري سبورت الذي دخل عليه تعديلات عديدة طالت جسمه الخارجة ومقصورة ركابه. تعديلات كانت ضرورية لمتابعة مسيرة مكللة بالنجاح. 

من اسبانيا – تجربة مصطفى فخري

تصميم مطور

معظم الأجزاء الخارجية لسيارة لاند روفر ديسكفري سبورت طراز 2020 هي جديدة بالكامل، تبرز بينها المصابيح الامامية والخلفية الجديدة، المصد الامامي والخلفي الجديدان الذين ساهموا من دون شك بتحديث التصميم الخارجي وجعله أكثر تماشياً مع لغة التصميم المعتمدة لدى لاند روفر. كذلك لدينا وللمرة الأولى، خيار عجلات قياس 21 إنش من بين 12 تصميم متوفرة على خمس قياسات يتراوح قطرها من 17 إلى 21 إنش. 

أصبح لدينا اليوم تصميم يمتاز بأبعاده المتناسقة يتوفر منه ثلاث طرازات هي “أس”، “أس أي” و”أتش أس أي” التي من الممكن اختيارها مع 12 لون مع امكانية الحصول على السقف مطلي بلون مختلف. 

مقصورة ثورية

بالانتقال إلى داخل مقصورة لاند روفر ديسكفري سبورت نجد تعديلات أكثر درامية مع التركيز في المقام الأول على الرفع من جودة المواد المستخدمة. تم اعادة تصميم مقصورة الركاب بشكل جذري لجعلها مواكبة للعصر ومتطلبات المستهلك اليوم. يبرز تصميم جديد للمقود هو نفسه الذي عرفناه للمرة الأولى مع طراز فيلار، يحتوي على مفاتيح للتحكم تفاعلية بنظام الترفيه والمعلومات إلى جانب وظائف أخرى. لدينا ايضاً لوحة عدادات جديدة، شاشة لعرض البيانات قياس 10.25 إنش، تصميم جديد لداخلية الأبواب والكونسول الوسطي تتيح سعة تخزين أفضل تم رفعها تحديداً بـ 25 % لتبلغ سعتها 48 ليتر، إلى جانب مقاعد جديدة مع خيارات متنوعة من الأقمشة والجلود بالاضافة إلى تزويد السيارة بشكل اختياري مع سقف بانورامي. 

لا تزال لاند روفر ديسكفري سبورت قادرة على استيعاب خمس ركاب زائد اثنين، المقصود هنا وجود صف ثالث للمقاعد يتسع لراكبين المفضل ان يكونوا اطفال كون المساحة ضيقة جداً لا تتسع لأشخاص بالغين. أما فيما يخص سعة صندوق الامتعة، تبلغ هنا 897 ليتر يمكن رفعها إلى 1,794 ليتر بعد طي أظهر الصف الثاني من المقاعد.

تجهيزات ميكانيكية عصرية مع نظام هجين معتدل

ميكانيكياً تم توفير سيارة لاند روفر ديسكفري سبورت الجديدة في أسواقنا مع محرك يعمل على البنزين مؤلف من 4 أسطوانات سعة 2 ليتر مع توربو قادر على توليد قوة 250 حصان عند 5,500 دورة في الدقيقة مع عزم دوران مقبول جداً يبلغ 365 نيوتن متر متوفرة ما بين 1,400 و4,500 دورة في الدقيقة الأمر الذي وفر مرونة عالية في القيادة خاص مع وصل هذا المحرك إلى علبة تروس أوتوماتيكية مؤلفة من 9 نسب تنقل القوة إلى العجلات الاربعة الدافعة. وبالرغم من الوزن المرتفع بالنسبة لسيارة من هذه الفئة البالغ 1942 كلغ، تستطيع ديسكفري سبورت الجديدة الانطلاق من صفر إلى 100 كلم/ساعة في خلال 7.8 ثواني بينما تصل سرعتها القصوى إلى 224 كلم/ساعة.أما فيما يخص النظام الهجين، هو عبارة عن محرك كهربائي صغير بقوة 48 فولت مهمته تشغيل بعض وظائف السيارة وليس دفع السيارة. 

قدرات متقدمة للسير على الطرقات الوعرة

لا يمكن الحديث عن سيارة تحمل شعار لاند روفر دون التطرق لقدراتها للسير على الطرقات الوعرة. ديسكفري سبورت الجديدة تم تزويدها بنظام الاستجابة مع التضاريس من الجيل الثاني الذي من خلاله يمكن الاختيار ما يزيد عن خمس وضعيات قيادة طبقاً للتضاريس التي تسيرون عليها سواء كانت رملية، ثلجية او غيرها. وبفضل خلوصها عن الأرض البالغ 212 ملم وزوايا الاقتراب والمغادرة، تستطيع ديسكفري سبورت التصلق بزاوية تصل إلى 45 درجة والغوص بعمق 600 ملم. جميع هذه المواصفات تجعل من لاند روفر ديسكفري سبورت الجديدة، السيارة الأكثر قدرة في فئتها.

التقييم

لاند روفر ديسكفري سبورت الجديدة مع تعديلات منتصف العمر اصبحت افضل بكثير من الطراز الذي تخلفه، سواء كان لناحية التصميم وجودة المواد، التجهيزات الذكية داخل المقصورة وصولاً إلى التجهيزات الميكانيكية المحدثة. جميع هذه التحديثات سوف يكون لها من دون أدنى شك أثر إيجابي لتتابع ديسكفري سبورت مسيرتها الناجحة.

البطاقة التقنية 

الاندفاع: رباعي

عدد الاسطوانات: 4

 السعة (ليتر): 2 مع توربو

 القوة (حصان/ د.د.): 250/ 5500

 عزم الدوران (ن – م/ د.د.): 365/ 1400 – 4500

علبة التروس: اوتوماتيكية من 9 نسب 

من صفر الى 100 كلم/س (ثانية): 7.8

السرعة القصوى (كلم/س): 224

الوزن (كلغ): 1942