نيسان تكشف عن رؤية التنقّل المستقبليّ في نسخة عام 2019 من معرض CES Asia

ستكشف نيسان عن رؤيتها المتعلقة بمستقبل التنقّل في دورة عام 2019 من معرض CES Asia من خلال تسليط الضوء على تقنيات تستخدم الإشارات التي يصدرها الدماغ وتدمج العالمين الواقعي والافتراضي من أجل مساعدة السائق.

وستستعرض نيسان تقنية “من المرئي إلى اللامرئي” و”من الدماغ إلى السيارة” المبتكرتين إلى جانب سيارة الدفع الكلي الكهربائية الاختبارية IMs في المعرض التجاري الذي يقام في شانغهاي.

من المرئي إلى اللامرئي

تساعد تقنية نيسان “من المرئي إلى اللامرئي” التي تدمج بين العالمين الواقعي والافتراضي السائق على “رؤية اللامرئي” وحتى ما يوجد عند المنعطفات أو خلف المباني. فهي تجمع المعلومات من أجهزة الاستشعار داخل السيارة وخارجها والبيانات من السحابة، ولا تعرف فحسب ما يجري في المنطقة القريبة وإنما تستطيع أيضاً توقّع ما ينتظر السائق على الطريق، وتعزّز بالتالي ثقته.

وترشد تجربة السيارة الشديدة الاتصالية السائق بطريقة تفاعلية شبه بشرية من خلال شخصيات مجسّمة تظهر داخل السيارة، ويتيح دخول العالم الافتراضي مزيداً من طرق التواصل.

تستخدم تقنية “من المرئي إلى اللامرئي” تكنولوجيات عدة من بينها نظام ProPILOT الذي يوفر معلومات حول محيط السيارة، وتكنولوجيا Omni-Sensing التي توفر بيانات حول حركة السير الآنية إضافة إلى تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس SAM التي تحلل البيانات الآنية عن محيط الطريق. وقد اختُبر النظام مؤخراً في الميدان على حلبة اختبارات “نيسان” في يوكوسوكا اليابانية باستخدام تكنولوجيا اتصالات الهاتف المتحرك 5G.

من الدماغ إلى السيارة

تحلّل تكنولوجيا “من الدماغ إلى السيارة” من نيسان، وهي الأولى من نوعها في العالم، الإشارات التي يصدرها دماغ السائق لمساعدته على القيادة. ويمكنها من خلال استباق ردود فعل السائق القيام بالمناورات بسرعة أكبر والتعلّم منه لإجراء تعديلات تحدّ من الشعور بعدم الراحة.

سيارة IMs الاختبارية من نيسان

IMs هي سيارة كهربائية اختبارية كلية الدفع تمّ الكشف عنها في معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات 2019 وتشكّل فئة سيارات جديدة بحدّ ذاتها هي سيارات السيدان الرياضية المعزّزة.

تستخدم سيارة IMs تكنولوجيا “نيسان” للتنقل الذكي بالكامل من ناحية التركيب والهيكل ونظام الدفع، كما أنها أول سيارة اختبارية تتضمن تقنية “من المرئي إلى اللامرئي”.